شرعت وزيرة البيئة و الطاقات المتجددة السيدة نصيرة بن حراث صبيحة اليوم الثلاثاء 27 أكتوبر 2020زيارتها العملية و التفقدية لولاية تيارت ، رفقة والي الولاية السيد محمد أمين درامشي و السلطات المدنية و العسكرية المحلية ،و تمثلت هاته الزيارة في تفقد المشاريع التالية :


  •  زيارة مركز الردم التقني للنفايات بسيدي العابد, ووقفت على المشاريع التي جسدتها مجموعة من المبتكرين في المجال البيئي. كما استمعت بدار البيئة لعروض جمعيات حول تطوير القطاع.


  •  زيارة مقر دار البيئة.


  • زيارة محطة مراقبة البيئة. لتشرف في ما بعد السيدة الوزيرة رفقة والي تيارت محمد أمين درامشي بطريق قرطوفة على عملية غرس أشجار في إطار برنامج 43 مليون شجرة تحت شعار “شجرة لكل مواطن”.


                                و من خلال هاته الزيارة أكدت السيدة الوزيرة على مايلي:


  • ضرورة اندماج مجهودات الجميع من أجل الحفاظ على البيئة وخلق اقتصاد دائري مدر للثروة.

  •  “الحفاظ على البيئة مسؤولية الجميع أساسها المواطن قبل الإدارة بهدف خلق اقتصاد دائري يدر الثروة ويخلق مناصب شغل”.

  •  “الحفاظ على البيئة يكون من خلال اندماج المواطن في عملية الفرز الانتقائي انطلاقا من المنزل ضمن مجهودات الجماعات المحلية والمجتمع المدني”.

  •  “الجمعيات جزء لا يتجزأ من استراتيجية وزارة البيئة من خلال عملها التحسيسي وتجسيد برامجها وتبادل الخبرات مع المؤسسات المعنية بالبيئة والجماعات المحلية من أجل ترسيخ و ترقية التربية البيئية لدى الأجيال”.

  • “انفتاح المؤسسات المعنية بالبيئة خاصة محطة المراقبة البيئية على الجامعة من خلال التسريع بتوقيع اتفاقية من أجل الاستفادة من التجهيزات التقنية العصرية التي تتوفر عليها في مجال المراقبة البيئية”.


 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *