الزيارة الميدانية للسيد ابراهيم مراد المكلف بمناطق الظل من طرف رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون رفقة والي الولاية السيد محمد أمين درامشي،والتي شملت تفقد المشاريع عبر ستة دوائر، ليومي 29 و 30 ديسمبر 2020 ,ضمت كل من :

دائرة حمادية،مهدية،الدحموني،واديرليلي ،فرندة

و الرحوية ،للنقاط التالية :


1_بلدية الرشايقة ،دائرة حمادية:

منطقة الرشة:

_ مشروع الربط بالكهرباء الريفية .


منطقة الرجل :

_ مشروع صيانة الطريق البلدي الرابط بين الطريق الولائي رقم 77 ومنطقة الرجل على مسافة 7.4كلم.


2_ بلدية السبعين ،دائرة مهدية:

منطقة تبودة:

_مشروع تهيئة قاعة علاج.

منطقة اولاد بن عدة :

_ مشروع تزويد مدرسة بخوش حليمة بالطاقة الشمسية.

منطقة عين غزال :

_مشروع تزويد المنطقة بالكهرباء الريفية .


بلدية عين دزاريت بدائرة مهدية :

_منطقة جوز 23 :

_مشروع إنجاز ملحق بلدي .

3_ بلدية الدحموني ،دائرة الدحموني:

منطقة كاف مزاب:

_ مشروع التزود بالمياه الصالحة للشرب .

_ مشروع إنجاز الطريق الرابط بين المنطقة و بلدية الدحموني على مسافة 7.5 كلم.


منطقة الشطية :

_ مشروع تمديد شبكة الصرف الصحي بالتجمع السكاني المسمى السمارة.

_ مشروع الربط بالكهرباء الريفيةبمنطقة الشطية.


4_ بلدية وادي ليلي بدائرة وادي ليلي :

منطقة عين سفيان :

_ مشروع إنجاز قسم،مطعم وتهيئة الساحة للمدرسة الابتدائية.


5_بلدية فرندة بدائرة فرندة:

منطقة سيدي عمر :

_ مشروع إنجاز شبكة الغاز الطبيعي.


بلدية عين الحديد :

منطقة بن عمارة:

_ مشروع حفر بئر تعويضي .


6_ بلدية الرحوية:

منطقة المشاتة و الصفافحة:

_ تدشين مشروع الربط بالكهرباء الريفية .

منطقة حوز شايب الذراع:

مشروع التزود بالمياه الصالحة للشرب.

بلدية قرطوفة بدائرة الرحوية :

منطقة قويشي الحبيب و مزرعة مغراوي. _ مشروع تهيئة قاعة العلاج و السكن الوظيفي


وأوضح السيد مراد خلال لقائه مع المواطنين عبر مناطق الظل ضمن زيارته إلى الولاية، أنه “يجب استغلال الاستثمارات الذي بذلتها الدولة لرفع الغبن على سكان مناطق الظل وجعلها محورا للإقلاع الاقتصادي الذي يعتمد على ما يزخر به الريف من إمكانيات، خاصة في المجال الفلاحي ومختلف النشاطات الخاصة بالوسط الريفي”.


كما أبرز أنه من “شروط الإقلاع الاقتصادي المحلي هو توظيف أبناء هذه المناطق في تجسيد العمليات والمشاريع التنموية الموجهة إليها والعمل على توفير لهم مناصب شغل دائمة بالمرافق التي ستنجز مع ضرورة تشجيع المواطن بمناطق الظل على الاستثمار فيما تزخر به كل منطقة” مشيرا أن” كل ولايات الوطن غنية ويجب توظيف مختلف الموارد لجعل الريف مصدرا مدرا للثروة”.

وأكد نفس المسؤول أن”الحكومة توجه اهتمامها إلى مناطق الظل تطبيقا لالتزامات رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون واهتمامه البالغ بتحسين ظروف معيشة سكان هذه المناطق”.

وذكر السيد مراد أن”2021 ستكون سنة مناطق الظل بامتياز، حيث تم توجيه ميزانيات معتبرة إلى عدة قطاعات منها 50 مليار دج للبرامج التنموية للبلديات و 40 مليار دج لفتح المسالك والطرقات و20 مليار دج للتحسين الحضري في انتظار الاعتمادات الأخرى من صندوق الضمان والتضامن للجماعات المحلية وغيرها من المصادر”.

وأشار مستشار رئيس الجمهورية المكلف بمناطق الظل إلى أن “ولاية تيارت تتوفر على كل الإمكانيات التي تمكنها من تجسيد مخطط رفع الغبن على المواطن وتذليل الصعوبات، حيث أنها أحصت 615 منطقة ظل وجسدت عددا كبيرا من المشاريع التي ساهمت في إزالة الفوارق التنموية والعمل لا يزال متواصل وهو ما وقفنا عليه اليوم”.

وتمحورت مطالب مواطنين بمناطق الظل التي شملتها هذه الزيارة حول توفير الكهرباء الريفية والمياه من أجل انعاش المناطق الفلاحية، إضافة إلى تعبيد الطرقات و توفير ظروف التمدرس الجيدة للتلاميذ وتوفير السكن الريفي والتحسين الحضري.

وشمل برنامج زيارة مستشار رئيس الجمهورية المكلف بمناطق الظل معاينة وتدشين مشاريع تخص الطاقة و التربية والبريد والصحة والأشغال العمومية والتحسين الحضري والموارد المائية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *