اشرف أمسية يوم الإثنين 11 جانفي 2021 ,والي الولاية السيد محمد أمين درامشي،رفقة السلطات المحلية ،على إحياء احتفالات راس السنة الامازيغية 2971,بدار الثقافة علي معاشي مع مجموعة من الأساتذة الجامعيين في اختصاص الثقافة و علم الاجتماع و عارضي الكتب و الحرفين من الصناعات التقليدية و فرق موسيقية فوركلورية و بدار المسنين،رفقة الآباء و الأمهات نزلاء الدار و الأبناء من مركز المعاقين ذهنيا .

ركز المشاركون في الحفل الذي نظمه قطاع الثقافة بولاية تيارت إحياء راس السنة الامازيغية على ضرورة الحفاظ على الاعتزاز بالثراء الثقافي الجزائري. بما لا يتعارض مع الثوابت الوطنية وأوضح الأستاذ عبد العزيز بومدين استاذ في تخصص الحضارة الاسلامية بجامعة تيارت من خلال مداخلة بمناسبة الاحتفال براس السنو الأمازيغية تحت شعار ” يناير بالخير لمتنا” بدار الثقافة علي معاشي أنه” على الأمة الجزائرية الحفاظ على التنوع الثقافي والتقاليد والاعراف والانتماء لأنه عامل قوة بين الامم حيث ثبت في تاريخ الحضارة الاسلامية أن الشعوب حافظت على ثقافاتها الأصلية واعراف التي تدخل ضمن تسيير مجتمعاتها” . وأبرز ذات المصدر أن ” على الجزائريين الاعتزاز بالثراء الثقافي العربي والأمازيغي والاسلامي الذي أدى إلى تداخل هذه العادات والتقاليد والأعراف لتصبح إرثا لكل الجزائريين وما الاحتفال بالناير أو رأس السنة الأمازيغية من طرف كل الجزائريين لدليل أن التراث الثقافي يمكن أن معيار من معايير الوحدة بين أبناء الشعب الواحد في إقليم دولة واحدة في ظل الحفاظ على الثوابت الوطنية ” . وأشار الأستاذ محمد بلحسين أستاذ أدب عربي بجامعة بن خلدون إلى ضرورة ” الاستغلال كل الثراء الثقافي من أجل تحقيق الوحدة الوطنية والحفاظ على مقوماتها ودرء كل ما يؤدي إلى التفرقة بين ابناء الشعب الواحد وأثبت التاريخ أن هذه الجزائر اتخذت دائما من التنوع الثقافي اساسا لوحدتها” . و شمل البرنامج إحياء رأس السنة الأمازيغية بدار الثقافة معارض للاكلات الشعبية التقليدية الجزائرية وأمسية شعرية و معارض للألبسة التقليدية ورقصات فلكلورية و نموذج لعرس تقليدي جزائري و تم بالمناسبة اطلاق إسم شهيد الثورة بن عامر زروقي على دار المسنين بعاصمة الولاية التي تنقل إليها والي الولاية تيارت محمد أمين درامشي حيث شارك النزلاء الاحتفال بالناير .


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *