قام أمس وزير التعليم العالي والبحث العلمي عبد الباقي بن زيان بزيارة عمــل إلى ولايـــة تيارت عايــن من خلالــها قطـــاع التعليــم العالي بالولاية حيث بدأ زيارته من دوار اولاد سعيـد بالرحوية بتقديم واجب العزاء لعائلة الطالبة بكوش نصيرة التي توفيـــت بعد إحتراق غرفتـــها بالإقامــة الجامعية أولاد فايت.

وقد إطلع في مستهل زيارته على عرض قدمه مدير جامعة ابن خلدون البروفيسور ميموني عبد النبي حول طاقة الجامعة التي يعود تأسيسها الى سنة 1980.
وتضم حاليا ثمانية كليات تضم عدة تخصصات علمية وملحقتين جامعتين ومعهد وطني للبيطرة ،إضافة إلى 19 مخبرا علميا وتضم الجامعة أزيد من 32 ألف طالب يسهر على تأطيرهم أزيد من ألف أستاذ،بعدها توجه الوزير والوفد المرافق له إلى مشروع إنجاز 2000 مقعد بيداغوجي لمعهد البيطرة بكارمان حيث إطلع عن كثب على وتيرة الأشغال والتي تعرف تقدما كبيرا ومن المتوقع أن يتم تسليم المشروع مع الدخول الجامعي المقبل ،ليعرج بعدها الوزير لتدشين الإقامة الجامعية ألف سرير للبنات بكارمان4 وهي الإقامة التي من شأنها تخفيف الضغط على باقي الإقامات ،كما عاين مشروع إنجاز إقامة بسعة 1000 سرير للبنات ،و مشروع إقامة بـ 2000 سرير كارمان 5،كما قام عبد الباقي بن زيان بتدشين 2000 مقعد بيداغوجي بكلية العلوم الإقتصادية،التجارية وعلوم التسيير ،إضافة إلى تدشين جناح يضم 5 مخابر بحث،ومن شأن هذه المشاريع تخفيف الضغط سواء على الإقامات أو الكليات وتوفير جو علمي مريح للطلبة والأساتذة،وقد إطلع الوزير والوفد المرافق له على بعض أبحاث وإختراعات الطلبة والباحثين أهمها تطوير الطالب عياد أحمد جمال والأستاذين طاهري أحمد وحسين السعيد لطائرة الدرون،كما إقترح عدد من الطلبة والأساتذة إنشاء مدرسة وطنية عليا للزراعة الذكية وهو المشروع الذي قدمه الأستاذين معتوق محمد و دلال ع ق ،بغرض تثمين ملحقة السوقر التي تمتلك كل المؤهلات المادية والبشرية لإحتضان المدرسة،وقد إقترح القائمون على المشروع ماستر دولي ،وقد أكد المسؤول الأول على قطاع التعليم العالي والبحث العلمي في كلمته على سعي الوزارة لتطوير الجامعة من خلال إنفتاحها على العالم الخارجي خاصة المؤسسات الإقتصادية وعقد شراكات مع عدة هيئات حيث تم إمضاء15 إتفاقية آخرها مع وزارة الصيد البحري ،إضافة إلى الإنفتاح على المحيط الدولي من خلال التعاون وفق مبدأ رابح رابح وفي هذا الإطار تم إمضاء131 إتفاقية شراكة وتعاون مع مؤسسات وهيئات علمية وبحثية من 60 دولة.
كما دعا الوزير الى ضرورة مراجعة خارطة التكوين،وطرقة تسيير قطاع الخدمات الجامعية،وإعداد قانون أساسي للحائز على الدكتوراه.
وفي ختام كلمته ألح الوزير على ضرورة مواصلة تطبيق البروتوكول الصحي للوقاية من جائحة كورونا وكذا فتح باب الحوار مع مختلف الشركاء والأسرة الإجاماعية.




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *